دوح الأدب و النقد

دوح الأدب و النقد


    قصيدة : عروبة

    د. محمد بكر سلمي
    د. محمد بكر سلمي
    المديرالعام

    عدد المساهمات : 91
    تاريخ التسجيل : 07/08/2009

    قصيدة : عروبة Empty قصيدة : عروبة

    مُساهمة  د. محمد بكر سلمي في السبت يونيو 04, 2011 10:42 am




    [size=24] [size=24]
    [size=24]
    عُــروبَــة
    [/size]
    شعر دكتور : محمد بكر / محمد سلمي
    في ذكرى معارك 67 ونصر العاشر من رمضان 1973م

    عُروبةُ قد شغلتُ بها خيالي
    بقنطرة على شط القنالِ

    جلسنا تحت أشجارٍ تُهادي
    كؤوسَ عصيرِ فاكهةٍ زلالِ

    وأغصانٍ محدبةٍ علينا
    ترفُّ على بساطٍ من ظِلالِ

    تربع حبُّها في صرح قلبي
    مصونةُ تُرْتَجَى في كل حالِ

    تريك إذا تبدت وجهَ بدر
    وتسمو للعلا أختُ الرجالِ

    إذا هتف الفؤادُ لها هتافاً
    فقد هتف الفؤادُ إلى جمالِ

    وفودُ الشوقِ ترحل كلَّ يومٍ
    إلى عتبات أقوامٍ عوالي

    يهابُ الريحُ أن يسفو قريباً
    من العرصاتِ حباتِ الرمالِ

    لقد عصف العزول بصرح حبي
    فأضحى ما نعيشُ إلى زوالِ

    فلا بعدٌ سيطفئ نار شوقي
    ولا قرب يطاوع في الظلالِ

    عروبة قد أحال الشوقُ منا
    حبيبين افترقنا في الحلالِ

    أودع عاشقي من غير شوق
    كنكسة من يسير على الحبالِ

    وكنت أحبها وأهيم فيها
    فأصبح حالنا لا لا أبالي

    فلا أرض تقل ولا سماء
    غريم القلب مقطوع الوصالِ

    وكنت أهيم في شطحات فكري
    هل استنزافُ قطَّاعِ الحبالِ

    سيرأب صدع قلبي أو سيشفي
    أنينَ الروحِ من مرضٍ عُضَالِ

    لقد فُجِعَت عُروبةُ من عبيدٍ
    خنازيرٍ قرودٍ بل سحالي

    وصام بمهجتي حبي وعشقي
    وقد حكم العزولُ بالاعتزالِ

    إذا عصف العزول بصرح حبي
    بقوة غادر بالكفر صالِ

    فبالأسباب أعلو فوق فرعٍ
    إذا الإيمانُ عمَّ على الفعالِ

    وفاجئني من الساداتِ صوتٌ
    كتوم النبر في الأفعال عالِ

    يردد في الفضا ألله أكبر
    وجند الله تزأر في القنالِ

    وأهدينا عُروبةَ ثوبَ عرسٍ
    وكأسَ عصير فاكهةٍ زلالِ

    فأفطر صائم الوجدان منه
    وحلَّ العيدُ في عشرٍ خوالي
    [/size[/size]]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 10, 2019 1:50 am