دوح الأدب و النقد

دوح الأدب و النقد


    بيان عسكري للشاعر : تميم البرغوتي

    د. محمد بكر سلمي
    د. محمد بكر سلمي
    المديرالعام

    عدد المساهمات : 91
    تاريخ التسجيل : 07/08/2009

    بيان عسكري للشاعر : تميم البرغوتي Empty بيان عسكري للشاعر : تميم البرغوتي

    مُساهمة  د. محمد بكر سلمي في الجمعة ديسمبر 25, 2009 4:00 am

    بيان عسكري
    للشاعر : تميم البرغوتي
    إذا ارتاح الطغاة إلى الهوان = فذكرهم بأن الموت دانٍ
    ومن صدف بقاء المرء حياً = على مر الدقائق والثواني
    وجثة طفلة بممر مشفىً = لها في العمر سبع أو ثمان
    على برد البلاط بلا سرير = وإلّاً تحت أنقاض المباني
    كأنك قلت لي يا بنت شيئاً = عزيزاً لا يفسر باللسان
    عن الدنيا وما فيها وعني = وعن معنى المخافة والأمان
    فديتك آية نزلت حديثاً = بخيط دم على حدق حسان
    فناد المانعين الخبز عنها = ومن سمحوا به بعد الأوان
    نُحاصر من أخ أومن عدو = سنغلب وحدنا وسيندمان
    سنغلب والذي جعل المنايا = بها أنَفٌ من الرجل الجبان
    بقية كل سيف كثرتنا = منايانا على مر الزمان
    كأن الموت قابلة عجوز = تزور القوم من آن لآن
    نموت فيكثر الأشراف فينا = وتختلط التعازي بالتهاني
    كأن الموت للأشراف أم = مشبهة القساوة بالحنان
    لذلك ليس يذكر في المراثي = كثيرا وهو يذكر في الأغاني
    سنغلب والذي رفع الضحايا = من الأنقاض رأسا للجنان
    رماديون كالأنقاض شعث = تحددهم خيوط الأرجوان
    يد ليد تسلمهم فتبدو = سماء الله تحملها يدان
    يد ليد كمعراج طويل = إلى باب الكريم المستعان
    يد ليد وتحت القصف فأقرأ= هنالك ما تشاء من المعان
    صلاة جماعة في شبر أرض = وطائرة تحوّم في المكان
    تنادي ذلك الجمع المصلي = لك الويلات مالك لا تراني
    فيمعن في تجاهلها فترمي = قنابلها فتغرق في الدخان
    وتقلع عن تشهد من يصلى = وعن شرف جديد في الأذان
    نقاتلهم على عطش وجوع = وخذلان الأقاصي والأداني
    نقاتلهم وظلم بني أبينا = نعانيه كأنّا لا نعاني
    نقاتلهم كأن اليوم يوم = وحيد ماله في الدهر ثان
    بأيدينا لهذا الليل صبح = وشمس لا تفر من البنان

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 10, 2019 1:51 am